sudan rap
أهلا بـــــــــــــــكم في منتديات راب الســـــــودان

~*~ راب الســـــودان ~*~


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

eminem's life story..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 eminem's life story..!! في السبت يناير 31, 2009 10:13 pm

~T.G~


عضـــوٍ جــديـد
عضـــوٍ جــديـد
سلام شباب

كيفكم

جايب لكم قصة حياة واحد من أشهر الرابريه ألا وهو :eminem الفائز بلقب أفضل رابر لهذا العام وللعام السابق

قصة حياة امنيم


ولد في 27 أكتوبر 1972)،يمتلك شركة شيدي للإنتاج و مغني راب من ميزوري في الولايات المتحدة الامريكية وهو من أصل أسكتلندي يعيش حالياً في مدينة ديترويت بولاية مشيغان



كانت طفولة امنيم( مارشال بروس ماذرز) من اصعب المراحل التي مر بها في حياته المتعبة والشاقة حيث تربى في اسرة فقرية مكونه من اربع اشخاص هوة وامه وابيه واخوه ولكن اشتداد الفاقة على هذه العائلة اضطرت الاب الى ترك المنزل والتخلي عن مسؤلياته كأب(المعلومات المتوافرة عن والد امنيم قليلة جداً)

في طفولته كان دائم التنقل مع والدته ليسكونوا مع الأقارب لأنهم كانوا بلا مأوى ، لذلك كان من الصعب عليه تكوين الصداقات مع الأطفال من مثل سنه ، لذلك أنغمس في مشاهدة التلفاز والقصص الهزلية ، "لم ابدأ في فتح عيني على الدنيا إلا في الصف التاسع (ثالث متوسط ) " يقول أمنيم..



عندما أصبح عمره 12 سنه أستقرت أخيرا والدته في شرق ديترويت ، عندئذ بدأ بالأنتظام في مدرسة لينكون ثم أوبسورن ، ليبدأ حياته الجديدة حيث تعرف على الأصدقاء وأصبح يستمع لمغنين مثل the 2 Live Crew و LL Cool J ، ثم بدأ بالغناء في المدرسة الثانوية حتى أصبح لديه سمعة جيدة لدى معارفه ، أما في المدرسة فقد أدى ميله إلى الهروب منها إلى رسوبه في الصف التاسع ، ثم طرد من المدرسة بسبب كثرة مشاكله ، فالتحق بالكثير من الوظائف مع أصراره على الأبقاء على هدفه الاساسي ، " لقد حاولت العودة إلى المدرسة قبل خمس سنوات ، لكني فشلت لم أكن أريد إلا غناء الراب وأن أصبح يوما ما نجم راب عالمي..
حين شب امنيم استقر على عمل واحد وهو مستشار حسابات


يوميا كان يعود مصابا والسبب واحد، وهو محاولة الغناء مع السود بعد رحلته اليومية عبر شارع "8 مايل" الذي يفصل بين مدينتي السود والبيض في ديترويت، لكن إيمنيم لم ييأس

غنى امنيم في عدد من الفرق مثل Basement Productions ، the New Jacks ، Sole Intent ، قبل أن يقرر الغناء منفردا ، فأطلق ألبوما عام 97 كان موضع سخرية من الوسط الفني ، وقد أنتقد الكثيرين صوته ، لكنه بالرغم من الأنتقادات أستمر أمنيم للترويج لنفسه عبر محطات الراديو والحفلات و المسابقات في طول البلاد ،



حتى كسب عدة مسابقات كمكافأة له على مجهوده من برنامج Wake Up Show Freestyle وأخذ المركز الثاني في مجلة Rap Sheet في مسابقتها السنوية عام 97 ..
في عام 98 طرح أمنيم ألبومه الجديد Slim Shady EP الذي يحتوي النسخة الأصلية من " Just Don't Give A … " ، " سليم شيدي هو الجزء السئ البذئ اللهجة التهكمي مني "
اشتهر بقدرته على تغيير سرعته الشفوية بحيث يوقت أساليبه ضمن الأغنية الواحدة دون أن يفشل في التوافق مع الإيقاع. يعرف أيضاً بمهارته في السجع

بعدها سافر الى كاليفورنيا وهنا بدا الحظ يبتسم له أخيراً

في ذلك الوقت وقعت نسخة من ألبوم أمنيم Slim Shady EP في يدي صانع النجوم Dr. Dre (صاحب مؤسسة Af*****th Entertainment ) الذي سرعان ما وقع عقدا مع أمنيم ، وبدآ يعدان للنسخة المعدلة لشريط Slim Shady EP الذي أضاف إليه أغنتين من أنجح أغانيه حتى الآن هي " My Name Is … " و " Guilty Conscience. " ، وفي عام 99 أبهر أمنيم العالم بفيديو كليب غريب و رائع لأغنيته " My Name Is … " ، سخر فيه من كل الأشخاص من مارلين مانسون إلى رئيس الولايات المتحدة ، وبسرعة صعد الشريط إلى قائمة أفضل اغاني السنة ،
وتجاوز إيمنيم بنجاحاته زملاءه في الوسط الغنائي؛ حيث اتجه بأغانيه وكلماته إلى شاطئ جديد تلاقت عنده أحاسيسه وتمرده مع الجمهور الذي أحبه كمتمرد وأصبح أكبر من أن يحصى في العالم.

واستطاعت ألبوماته طرق باب النجاح بقوة بدءا من فوزه بالجرامي عدة مرات، وصولا لفوزه بأعلى الجوائز العالمية وهي الأوسكار عن أفضل أغنية معدة للفيلم، وهي

"Lose Yourself"



في فيلم "8 مايل" ، والذي تناول قصة حياة إيمنيم تقريبا بصورة كبيرة؛ حيث دار عن قصة شاب أبيض يعيش في ديترويت ويحاول الغناء مع السود، وحققت أغنيته في الفيلم أعلى مبيعات في تاريخ إيمنيم كأغنية فردية.

سبب شهرة أمنيم هو معالجته للقضايا المثيرة مثل ، الجرائم ، المخدرات ، الجنس، وإلخ بالأضافة إلى بعض أغانيه الغريبة التي يهاجم فيها أمه بعنف ويشتمها بأشنع الألقاب ، وأغنية أخرى يقوم فيها بقتل أم طفلته ..

لكن على الجانب الآخر أمنيم لم يكن بذلك السوء وذلك يتضح عندما يقول " أريد أن أوضح أنه يوجد الكثير من الناس البيض المساكين أيضا الذين يعانون من الفقر والمشاكل ، أنا لا أفعل شئ سوى تحويل نبض الشارع العادي إلى أغاني مسموعة " كما أن الفكاهة التي يؤديها هي ما يريده محبي أغاني الراب العاديين ..
بينما أستقبل معظم الوسط الفني أمنيم بأيد مفتوحة كان الآخرون على قدر أكبر من الحذر ، مستغربين من أن حتى محطات أغاني الروك التي لا تذيع عادة سوى الروك أذاعت أغاني أمنيم وخاصة " My Name Is … " ، هل كان ذلك بسبب أن أمنيم هو أول شخص أبيض يبرع ويصبح مشهورا في أغاني الراب التي كانت حكرا على السود " أنا مغني أبيض وحيد بين الكثيرمن مغني الراب ، انا لا أحاول أخذ شئ منهم ، الأنسان لا يتحكم في مكان طفولته أو مع من عاش أو ما لونه ، "عندما تولد طفلا غنيا أو يهوديا فأنك لاتستطيع رفض الأمر بل أما أن تغيره بنفسك أو تبقى فيه " يقول أمنيم..

في عام99وبعد أن قام بالكثير من الرحلات عاد وأستقر ليسجل ألبومه الثاني بعد أستراحة قصيرة ، ربح خلالها لاعديد من الجوائز من ضمنها MTV Video Music Best New Artist و جائزة جامي لأفضل مغني راب هذه السنه





النجاح الذي حققه عام 99 تضاعف عام 2000 عندما شاهد وسمع العالم كله البومه الجديد الثالث The Marshall Mathers LP ، الذي بيع منه 1.76 مليون نسخه في أسبوع واحد ليصبح ثاني أكثر الأشرطة مبيعا بعد شريط فرقة ' N Sync ..

بعد ذلك ، كان لدى أمنيم الكثير من المشاكل والجدال حوله التي من ضمنها مقاضاة أمه له



القبض عليه عندما هاجم شخصا بمسدس في نادي ليلي لكن لم يصب أحد بأذى ، أيضا محاولة زوجته الأنتحار ، طرده من كندا مونعه من العودة إليها ، قرب أنفصاله عن زوجته ، ثم مقاضاته منها ، ثم الأستشهاد بشريطه في مجلس الشيوخ الأمريكي على أنتشار العنف في الولايات المتحدة ، لكن بالرغم من هذا كله بقي أمنيم على قمة مغني الراب وحصل على ثلاث جوائز من MTV التي تعتبر أهم جوائز في العالم وهي Video of the Year و Best Male Video لأغنيته " The Real Slim Shady " و Best Rap Video لأغنيته مع Dr. Dre التي هي " Forgot About Dre." ، يقول أمنيم عن نفسه "ليس لدي ما أخسره لقد خسرت كل شئ وأي شئ أفعله الآن هو مربح لي " بدأ الأمر كله عندما وجدت انه ليس لدي ما أعمله سوى أن أغني فصنعت أول ألبوم لي لأشباع رغبتي في أن أكون مغني راب فنجح لأني وضعت فيه معضم الأشياء التي أريد أنا سماعها ، أما الشريط الثاني فقد رديت فيه على كل من هاجمني" ..

عام 2001، اسس إيمينيم فرقة دي 21. بعدها أصدرت الفرقة ألبومهم الأول ديفلز نايت الذي لقي نجاحاً كبيراً وكانت أول أغنية مفردة منه هي بربل بيلز (الحبوب البنفسجية) التي تتحدث عن تعاطي المخدر الترفيهي. نسخة الأغنية التي أصدرت للراديو والتلفزيون قد تم إعادة كتابتها بشكل ملحوظ لإزالة الطبيعة المتهجمة التي بها وسميت بربل هيلز(التلال البنفسجية). بالرغم من نجاح أول أغنية مفردة من الألبوم، الأغنية الفردية الثانية وهي فايت ميوزك لم تكن كذلك. وبعد ثلاثة أعوام من إصدار الألبوم الأول، عادت الفرقة لإصدار الألبوم الثاني دي 12 ورلد عام 2004، والذي احتوى على أغانٍ ناجحة مثل ماي باند. جميع أعضاء الفرقة ظهروا في جميع ألبومات إيمينيم منذ ألبومه ذا مارشال ماثرس. يذكر بأن الفرقة قد فقدت أحد أعضاءها وهو بروف (Proof) في 11 أبريل عام 2006 بعدما قتل في أحد الأندية في مدينة ديترويت.



كلمة لـ Eminem

"انا أحاول أن أقول كلام يصعق الناس لكني لا أفعل أشياء تصعقهم ، انا لا أريد أن أصبح (توباك) آخر ، لكني لا أعلم كم من الوقت سأبقى على هذا الكوكب لذا سأستغل كل ثانية من وجودي معكم لغناء الراب " أمنيم

لم تخرج أية أغنية بصوت "إيمنيم" إلا من عقله أولا، فهو لا يغني إلا ما يكتب، ما أعطاه مصداقية عالية لدى جمهوره، كما أن لديه قدر كبير من التصالح مع النفس مكنه من انتقاد أي شيء يراه سلبيا، بداية من طفولته الصعبة مرورا بزملائه، والعري الذي يملأ قنوات الأغاني، وهو أمر صعب توقعه من أي مطرب في مجتمع مفتوح كالولايات المتحدة.

ففي المجتمع الأمريكي الكل يخاف أن ينعت بالمتخلف حضاريا، لكن إيمنيم لم يجد حرجا في انتقاد زملائه؛ حيث هاجم تعري جيسيكا سيمبسون وماري كات وأشلي وبريتني سبيرز ومادونا، إلى جانب انتقاده اللاذع لنجم البوب مايكل جاكسون من خلال أغنية كاملة هي

"Just lose it"



والتي عبر فيها عن رفضه لعمليات التجميل التي أجراها جاكسون.

وفي أحد مشاهد هذه الأغنية، كان إيمنيم يرتدي قناع جاكسون وفجأة تسقط أنفه، ويبدأ في البحث عنها، ويلي ذلك انتقاد القضية التي نالت كثيرا من شهرة جاكسون وهي تحرشه بالأطفال؛ حيث يجلس إيمنيم بقناع مايكل وخلفه أطفال يلعبون على سرير إيمنيم، و الرسالة واضحة طبعا.

وتجاوز إيمنيم في انتقاداته نجوم الفن، ليهاجم نفسه شخصيا من خلال أغنية

"When I am gone"،

و يتخيل فيها أن طفلته وزوجته يتخليا عنه بسبب سفره وبعده الدائم عنهم، الأمر الذي يقوده إلى قتل نفسه على المسرح أثناء أحد حفلاته، لكنه يستيقظ من النوم ليقبل طفلته وزوجته.

كما هاجم إيمنيم جمهوره أيضا الذي وصفه بأنه يزعجه كثيرا فهو لم يعد قادرا على العيش حياة طبيعية، وهو أمر لم نعده من أي نجم مطلقا، لكن إيمنيم لم يخف على نجوميته فهو يقول ما يدور في عقله دون خوف.

وقبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، قام إيمنيم بطرح أغنية



وجه فيها انتقادات حادة للرئيس جورج بوش الرئيس وحمله مسؤولية القتلى الأمريكان الذين يعودوا كل يوم إلى البلاد من العراق .

وكانت هذه الأغنية لها تأثير كبير على شعبية إيمنيم بالإيجاب، لأن الجمهور كان دائم السؤال عن توجهات إيمنيم السياسية، وقد ظهرت واضحة للغاية في تلك الأغنية.

ظاهرة إيمنيم تستحق الدراسة فهو الأبيض الوحيد الذي استطاع تحدي السود والحصول بعد ذلك على احترامهم أولاً ثم حبهم الشديد له، وهي معادلة يمكن القول إنها من المستحيل تحقيقها في ظل مجتمع عنصري، مثل المجتمع الأمريكي، فحتى الآن لا يستطيع أسود دخول ولاية مسيسبي، بينما يوجد حي يسمي هارليم في معظم ولايات أمريكا لا يستطيع أي أبيض دخوله إلى جانب العديد من مظاهر العنصرية.

لكن إيمنيم استطاع تنحية تلك العنصرية جانبا وتوحيد البيض والسود على شخصه وغنائه وكلماته، التي لمست كل مشاكل الأمريكيين تقريبا.

end of story

لا تبخلو علينا بالردود afro

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى